عن الكلية-> دليل أخلاقيات الكلية -> ميثاق شرف الكليه

ميثاق شرف الكليه

 

جامعة القاهرة

كلية الطب البيطري

  

ميثاق شرف

كلية الطب البيطرى-جامعة القاهرة
تقديم

 

 

لما كانت علاقة عضو هيئة التدريس بالجامعة هي علاقة متشعبة ... فهي تشمل علاقته بطلابه و  زملائه و الجامعة و  البحث العلمي و المجتمع الذي ينتمي إليه، فإن كل علاقة من هذه العلاقات المتشعبة تحتاج إلى وضع مبادئ أخلاقية تحكم هذه العلاقات حتى تؤدي الجامعة الدور المنوط بها باعتبارها واحدة من أهم مؤسسات المجتمع.

 

ومن هذا المنطلق كان لزاما علينا نحن أعضاء هيئة التدريس أن نتفق فيما بيننا علي ميثاق شرف يحكم تلك العلاقات المتشعبة ويضمن حسن الأداء  في أطار تقاليد جامعية أتفقت عليها الأجيال المتعاقبة من أساتذة الجامعات . ولا يعني ذلك أن هناك قصورا ما ولكن ما نسعي اليه هو ضمان أستمرارية ريادة الجامعة كمثل أعلي لأفراد المجتمع.

        

    وعلي الله قصد السبيل والله الموفق.

       

 

  عميد الكلية

                                                                 

  أ.د. فتحى فاروق محمد

 

 

علاقة عضو هيئة التدريس بزملائه

لما كان العمل الجامعي هو عمل جماعي في الأساس،  فإن تقدم هذا العمل والارتقاء به يقتضي توافر مناخ صحي قوامه علاقات زمالة رفيعة المستوى على الصعيدين المهني والخلقي ترتكز على التقاليد الجامعية العريقة وأهمها الاحترام والتقدير المتبادل ... مما يقلل إلى حد كبير من الصراعات والاضطرابات ،  ويعطي الجامعة صورتها اللائقة بإعتبارها قاطرة التقدم في المجتمع ،  ويرسخ قيم الإحترام والتبجيل اللائقة بأعضاء هيئة التدريس بالجامعة. تتركز أهم مبادئ ميثاق الشرف الأخلاقي في علاقة عضو هيئة التدريس بزملائه فيما يلي:

o      احترام الأحدث للأقدم ومساعدة الأقدم للأحدث.

o      ‌احترام حقوق كافة الزملاء والالتزام بالواجبات بوازع أخلاقي.

o      ‌الإلتزام بمبادئ الإحترام عند الحوار وعند الإختلاف في الرأي.

o   ‌الإيمان بروح العمل الجماعي والمشاركة في الأبحاث سواء على مستوى الزملاء في القسم الواحد أو مع الزملاء في الأقسام الأخرى.

o   ‌الإدراك بأن آفاق العلم غير محدودة بينما قدرة العقل البشري محدودة، ومن ثم ،  فلا مجال للتعالي على الغير من الزملاء أو التهوين من قدراتهم.

o      ‌الإهتمام بتنمية العلاقات الإنسانية في المناسبات الاجتماعية المختلفة مع الزملاء.

o      ‌تأكيد روح الزمالة والبعد عن الشللية والتعصب.

o      ‌رفض العادات السلبية كالحقد وسوء الظن وإفشاء الأسرار ونشر الإشاعات غير الصحيحة.

o   تنمية قيمة الشجاعة في إبداء الرأي مع الإلتزام بأدب الحوار مما يعد إثراء للديمقراطية والحرية داخل النطاق الأكاديمي.

o   ‌نقل الخبرات والقدرات التي يكتسبها عضو هيئة التدريس من الأعمال والمناصب التي يتولاها في الجامعة،  وكذلك خبرته بالشؤون العامة في الحياة ،  إلى زملائه ،  تمهيداً لإعداد القيادات الجامعية ؛  لمواصلة مسيرة الجامعة دون مشاكل.

o   المشاركة في اجتماعات المجالس واللجان التي يعين بها والقيام بدور ايجابي من خلال المناقشة وإبداء الرأي ،  وعدم التغيب دون عذر عن هذه الإجتماعات .

·    

علاقة عضو هيئة التدريس بالمجتمع.

إن الجامعة هي قاطرة التقدم في المجتمع وهي التي تخرج للمجتمع الكوادر المؤهلة في كافة قطاعات الإنتاج والخدمات في الدولة. ومن ثم ، فإن تقدم المجتمع ورقيه يتوقفان على مستوى الخريج ومدى قدرته على القيام بالمهام الموكلة إليه في ظل منافسة ومنظومة جديدة تحكم آليات العمل في القرن الحادي والعشرين ، ومن ثم تقع على عاتق أعضاء هيئة التدريس مسؤولية كبرى تجاه المجتمع ، وتتمثل أهم بنود ميثاق الشرف فيما يتعلق بعلاقة عضو هيئة التدريس بالمجتمع ، فيما يلي:

·       التقيد بالقيم والأعراف الأخلاقية التي تسود المجتمع وأهمها احترام مشاعر كل المواطنين.

·       المحافظة على الحريات العامة وإحترام الدستور والدفاع عن حقوق الإنسان.

·       عدم قصر العلم على قاعات الدراسة والمعامل ونشر الثقافة العلمية لكل أفراد المجتمع عن طريق تبسيط العلوم.

·       إيجاد صلة دائمة ومستمرة مع خريجي الجامعة وتشجيع الآليات التي تحقق ذلك كروابط خريجي الكليات المختلفة.

·       الإشتراك في نظم التعليم المفتوح والتعليم المستمر لخدمة المجتمع.

·       الإهتمام بقضايا البيئة من كافة الزوايا.

·       التأكيد على إن حرية التعبير مسؤولية لا تتعارض مع أهداف الجامعة ورسالتها.

·       المحافظة على المكانة والتوقير اللذين يشعر بهما المجتمع تجاه أعضاء هيئة التدريس بإلتزام السلوك القويم من حيث الشكل والموضوع.

·       عدم الإشتراك في أبحاث تستهدف المساس بوحدة المجتمع وأمنه الإجتماعي.

·       تقديم الخبرة والمشورة لكافة مؤسسات الدولة في القطاعين العام والخاص من أجل حل المشكلات التي تواجهها بالأسلوب العلمي الصحيح، وذلك طبقا للقوانين واللوائح الجامعية.

·       عدم تقديم المصلحة الشخصية على مصلحة المجتمع.

تعلن كلية الطب البيطري –جامعة القاهرة

إحترامها للمبادئ والقواعد التالية وتعتبرها ميثاق شرف

  

المبــدأ الأول: الإستقامـــة والأمـــانة

 

   الإستقامة والأمانة عنصران أساسيان في وظيفة الأستاذ الجامعي ليكون قدوة للطلاب والمجتمع فعلية أن: -

·       يربأ بسلوكه عن الشبهات .

·   يراعي في أداء مهامه ثقــة الآخرين في أمانة الأستاذ الجامعي واستقامته، وأن يحرص على تجسيد ذلك في الواقع الملموس. 

·   يتجنب الإهمال وإختلاق نتائج البحوث أو تزييفها أو إساءة السلوك مع طلابه أو زملائه أو إفساد العملية التعليمية بأي صورة من الصور.

·       يلتزم بمواعيد إلقاء الدروس والساعات المكتبية .

·       يشجع الطلاب على المناقشة للكشف عن ملكاتهم وتعويدهم الإبتكار والإبداع.

·       إعطاء الطالب خبرته وعلمه عند إعداد الأبحاث والرسائل.

 

المبـــدأ الثانــي: المقـدرة والكفـــاءة

 المقدرة والكفاءة شرطان أساسيان للقيام بمهام الأستاذ الجامعي فعليه أن:

·   يعمل علي الإرتقاء المستمر بمستوى التدريس العلمي بالإطلاع على آخر التطورات العلمية في مجاله وتوظيف ذلك لصالح العملية التعليمية التي يتلقاها الطالب. وأن يعمل على تنمية مهاراته وقدراته بصورة مستمرة وعلي تحديث طرق التدريس على ضوء المستجدات العلمية.

·       يراعي في أداء مهامه الكفاءة والإتقان .

·   يحافظ على النظام عند قيامه بأعباء وظيفته ، وأن يكون صبوراً وقوراً ودمث الخلق في معاملته مع زملائه وطلابه .

·       يسعى إلى بلوغ أرفع مستوى ممكن في أداء واجباته.

·       يعمل في حدود الموارد المتاحة لتوفير تعليم ذي جودة . 

·   يأخذ بأيدي طلابه الذين يتوسم فيهم القدرة والكفاءة العلمية والخلقية لتغذية هيئة التدريس الجامعي بعناصر جديدة وذات كفاءة لضمان إستمرارية المهنة بشكل لائق وفعال


 

المبـــدأ الثــالث: الــــنزاهة والحيــدة

 

النزاهة والحياد أمران جوهريان لأداء مهام الأستاذ الجامعي، سواء فيما يلقيه من محاضرات، أو ما يجريه من بحوث ودراسات، أو يقدمه من إستشارات، أو ما يتعلق بكل ذلك من أعمال الإمتحانات والتقويم وغيرها ولا يحكمه في ذلك غير ضميره العلمي والأكاديمي وعليه أن:

·        يقوم بمهامه دون تحيز ولا إنحياز ولا تحامل.

·        يعامل الطلاب معاملة منصفة وعادلة ويحترم فكرهم وحريتهم.

·    يراعي في أداء واجباته داخل مقر عمله وخارجه ما يكفل المحافظة على الثقة في مؤسسات التعليم الجامعي والبحث العلمي ويعزز إحترامها .

·        يرعي عند التقويم المعايير الأكاديمية للتعليم العالي والبحث العلمي .

·       يمتنع عن كل ما من شانه القدح في نزاهة الأستاذ الجامعي وحياده.

 

المبـــدأ الرابــع: المســـــاواة

 

  الحرص على المساواة في المعاملة من واجبات وظيفة الأستاذ الجامعي فعليه أن:

·       لا يظهر في أداء مهامه انحيازا أو تحاملا نحو أي شخص أو جهة.

·   يتوخي  في قيامه بواجبات وظيفته التقدير الملائم لكافة طلابه بدون تمييز بينهم لأي سبب لا يتصل بقدراتهم العلمية .

·       يظهر إحتراما ً متساوياً لزملائه وغيرهم من أعضاء الوسط الجامعي.

  • يلتزم بالموضوعية عند تقويم الطلاب وعدم المجاملة تحت أي ظرف من الظروف.

 

المبــــدأ الخــامس: حرية البحث العلمــي


حرية البحث العلمي ركيزة جوهرية في التعليم الجامعي ينبغي إحترامها ودعمها على الصعيدين الفردي والمؤسسي، ويتعين على الأستاذ الجامعي الإلتزام بمقتضياتها وفقـــاً للقواعد التالية فعليه أن:-

·   يمارس مهامه العلمية و البحثية بصورة مستقلة على أساس الفهم الواعي لمجال تخصصه وأهداف مجتمعه، دون الخضوع لأي مؤثر أو إغراء أو ضغط أو تهديد.

·       يدعم ويشجع كل ما من شأنه تعزيز البحث العلمي وضمان حريته في الجامعات ومراكز البحث العلمي.

·   يعمل في أداء مهامه على تحقيق المستويات والمقاييس العالمية التي تدعم الثقة في مؤسسات التعليم الجامعي والبحث العلمي وتكفل إحترامها

·       يلتزم بالموضوعية والتجرد التام من الإعتبارات الشخصية عند تحكيم الأبحاث للنشر.     

المبــدأ السادس : اللياقـة والالتزام بقيم المجتمــع وآدابه

 اللياقـــة والالتزام بقيـم المجتمــع وآدابـه صفتان جوهريتان في الأستــاذ الجامعي فعليه أن:

·       يتجنب في نشاطه كل ما مـن شأنـــــه المســـاس بكرامـــة المهنــة.

·       يربأ بنفسه عن قبول الرشوة وممارسة الابتزاز بأي صورة من الصور .

·       لا يتأثر فيما يقــــوم به من أعمـــال بعلاقاته الاجتماعية المختلفــــة.

·       لا يقــوم بما من شأنه زعزعة الثقة في النظام الديمقراطي للوطن.

·       يدافع عن إستقلالية الجامعة وحريتها الأكاديمية ،  وحرية البحث العلمي فيها.

 

عن الكلية->دليل أخلاقيات الكلية->ميثاق شرف الكليه